1.
هي جمع زُبْبَة، وهي حفرة تحفر للأسد إذا أرادوا صيده، وأصلها الرابية لا يعلوها الماء ، فإذا بلغها السيلُ كان جارفاً مُجْحفاً.
يضرب لما جاوز الحد٠
قلت لما بلغ السيل الزبى يا شقيق الروح ما هذا الصدود قلما ألقاك إلا مغضبا جانحاً للبعد كالظبي الشرود ـشعر إبراهيم العاملي
1 0

عبارات ذات علاقة ب بلغ السَّيْلُ الزُّبَى

ابن السبيل استأصل شَأْفَتَه اشرأب عنقه استشاط غضبا اعقلها وتوكل
 
1.
هي جمع زييه، وهي حفرة تحفر للأسد إذا أرادوا صيده، وأصلها الرابية لا يعلوها الماء، فإذا بلغها السيل كان جارفا يضرب لما جاوز الحد.
0 0
 
1.
الزُّبَى جمع زُبْيَة. وهي حُفْرة تُحْفَر للأسد إذا أرادوا صَيْده، وأصلُها الرابية لا يَعْلُوها الماء، فإذا بلغها السيلُ كان جارفا مُجْحفاً. يضرب لما جاوز الحد.
قال المؤرج: حدثني سعيد بن سماك بن حَرْب عن أبيه عن ابن النعتنر قال: أُتِيَ مُعاذُ بن جبل بثلاثة نَفَر فتلهم أسد في زُبْيَة فلم يدر كيف يفتيهم، فسأل علياً رضي الله عنه وهو مُحْتَبٍ بفِناء الكعبة، فقال: قُصُّوا عليَّ خبركم، قالوا: صِدْنا أَسَداً في زُبْية، فاجتمعنا عليه، فتدافع الناسُ عليها، فَرَمَوُا برجل فيها، فتعلق الرجل بآخَرَ، وتعلق الآخر بآخر، فَهَووْا فيها ثلاثتهم، فقضَى فيها عليٌّ رضي الله عنه أن للأول رُبُعَ الدية، وللثاني النصف، وللثالث الدية كلها، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بقضائه فيهم، فقال: لقد أَرْشَدَكَ الله للحق.
0 0

عبارات ذات علاقة ب بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَى

ابن السبيل استأصل شَأْفَتَه اشرأب عنقه استشاط غضبا اعقلها وتوكل