1.
أول من قال ذلك حازم بن المنذر الحماني، وذلك أنه مر بمحلة همدان فإذا هو بغلام ملفوف في المعاوز ، فرحمه وحمله على مقدم سرجه حتى أتى به منزله، وأمر أمة له أن ترضعه، فأرضعته حتى فطم وأدرك وراهق الحلم، فجعله راعيا لغنمه وسماه جحيشا، فكان يرعى الشاء والإبل، كان زاجرا عائفاوإن ابنة لحازم يقال لها رعوم، هويت الغلام وهويها، وكان الغلام ذا منظر وجمال، فتبعثه رعوم ذات يوم حتى انتهى
إلى موضع الكلا، فسرح الشاء فيه واستظل بشجرة، واتكا على يمينه وأنشأ يقول:
أما لك أم فتدعى لها ولاأنت ذو والد يعرف أرى الطير تخبرني أنني جحيش وأن أبي حرشف يقول غراب غدا سانحا وشاهده جاهدا يحلف
بأني لهمدان في غرها وما أنا جاي ولا أهيف
ولكنني من كرام الرجال إذا ذكر السيد الأشرف
وقد كمنت له رعوم تنظر ما يصنع، فرفع صوته أيضا يتغنى ويقول:
ياحبذاربيبتي رعوم وحبذامنطقهاالرخيم وريح ما يأتي به النسيم إني بهامكلف أهيم
لوتعلمين العلم يارعوم إني من همدانهاصميم فلما سمعت رعوم شعره ازدادت فيه رغبة وبه إعجابا، فذنت منه وهي تقول:
طارإليكم عرضافؤادي وقل من ذكراكم رقادي وقذجفاجنبي عن الوساد أبيت قدحالفني سهادي فقام إليها جحيش فعانقها وعانقته، وقعدا تحت الشجرة
يتغازلان، فكانا يفعلان ذلك أياما. ان أباها افتقدها يوما وفطن لها فرصدها، حتى إذا خرجت تبعها، فانتهى إليهما وهما على سوءة، فلما رآهما قال: «سمن كلبك يأكلك»، فأرسلها مثلا، وشذ على جخيش بالسيف فأفلت ولحق بقومه همدان، وانصرف حازم إلى ابنته وهو يقول: الموت الحرة خير من المعرة»، فأرسلها مثلا، فلما وصل إليها وجدها قد اختنقت فماتت، فقال حازم: «هان علي الثكل لسوء الفعل»، فأرسلها مثلا، وأنشأ يقول:
قد هان هذا الشكل لولا أنني أحببت قتلك بالحسام الصارم
ولقد هممت بذاك لولا آنني شمزت في قتل اللعين الظالم
فعليك مقت الله مـن غـدارة وعليك لعنته ولعنة حازم
وقال قوم: إن رجلا من طسم ارتبط كلبا، فكان يسمنه ويطعمه رجاء أن يصيد به، فاحتبس عليه بطعمه يوما، فدخل عليه صاحبه فوثب عليه فافترسه، قال عوف بن الأخوص: أراني وعوفا كالمسمن كلبه فخدشه أنيابه وأظافره
0 0
 
1.
أي أحسن إلى من لا أصل له يسئ إليك.
0 0

عبارات ذات علاقة ب سَمِّنْ كَلبْكَ يَأْكُلْكَ

اعقلها وتوكل ابن السبيل استأصل شَأْفَتَه اشرأب عنقه استشاط غضبا