1.
أي تفرقوا تفرقا لا اجتماع معه.
عن فزوة بن مسيك قال: أتيت رسول الله فقلت:
يارسول الله أخبرني عن سبأ، أرجل هو أم امرأة؟ فقال: هو
رجل من العرب، ولد عشرة، تيامن منهم سثة، وتشاءم منهم أربعة، فأما الذين تيامنوا فالأزد وكندة ومذحج والأشعرون وأنمار منهم بحيلة، وأما الذين تشاءموا فعاملة وغسان ولخم وجذام، وهم الذين أرسل عليهم سيل العرم، وذلك أن الماء كان يأتي أرض سبأ من الشخر وأودية اليمن، فردموا رذما بين جبلين، وحبسوا الماء، وجعلوا في ذلك الردم ثلاثة أبواب بعضها فوق بعض، فكانوا يسقون من الباب الأغلى، ثم من الثاني ثم من ، الثالث فأخصبوا، وكثرت أموالهم، فلما كذبوا رسولهم، بعث الله جرذا نقبت ذلك الردم حتى انتقض، فدخل الماء جنتيهم فغرقهما، ودفن السيل بيوتهم، فذلك قوله تعالى: فرأسلنا عليهم سيل آلعرم والعرم: جمع عرمة، وهي السكر الذي يحبس الماء، وقال ابن الأعرابي: العرم السيل الذي لا يطاق، وقال قتادة ومقاتل: العرم اسم وادي سبأ. عن الكلبي عن أبي صالح قال : ألقت طريفة الكاهنة إلى عمرو بن عامر الذي يقال له مزيقيا بن ماء السماء وهو عمرو بن عامر بن حارثة بن ثعلبة بن امرىء القيس بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يغرب بن قحطان، وكانت قد رأت في كهانتها أن سد مأرب سيخرب، وأله سيأتي سيل العرم فيخرب الجنتين، فباع عمرو بن عامر أمواله، وسار هو وقومه حتى انتهوا إلى مكة فأقاموا بمكة وما حولها، فأصابتهم الحمى، وكانوا ببلد لا يدرون فيه ما الحمى، فدعوا طريفة فشكوا إليها الذي أصابهم، فقالت لهم: قد أصابني الذي تشكون، وهو مفرق بيننا، قالوا: فماذا تأمرين؟ قالت: من كان منكم ذا هم بعيد، وجمل شديد، ومزاد جديد، فليلحق بقصر عمان المشيد، فكانت أزد عمان. ثم قالت: من كان منكم ذا جلد وقسر، وصبر على أزمات الدهر، فعليه بالأراك من بطن مر، فكانت خزاعة، ثم قالت: من كان منكم يريد الراسيات في الوخل، المطعمات في المحل، فليلحق بيثرب ذات النخل، فكانت الأوس والخزرج، ثم قالت: من كان منكم يريد الخمر والخمير، والملك والتأمير، ويلبس الديباج والحرير، فليلحق ببصرى وغوير، وهما من أرض الشأم، فكان الذين سكنوها آل جفنة من غسان، ثم قالت: من كان منكم يريد الثياب الرقاق، والخيل العتاق، وكنوز الأرزاق، والدم المهراق، فليلحق بأرض العراق، فكان الذين سكنوها آل جذيمة الأبرش ومن كان بالجيرة وآل محرق.
«ومعنى الأيدي هنا: الفرق، من قولهم: جاءتني يد من منهم، وهو أقرب ما قيل فيها، أي تفرقوا تفرق جماعات سبأ
2 0

عبارات ذات علاقة ب ذهبوا أيدي سبا، وتفزقوا أيدي سبا

اعقلها وتوكل استشاط غضبا اشرأب عنقه استأصل شَأْفَتَه ابن السبيل